Loading

العودة   الحامل | منتدى الحوامل > عيادة الحامل > الإجهاض | إجهاض الحمل | علاج الإجهاض


إضافة رد

  • Facebook

  • Twitter
Bookmark and Share
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-30-2012, 03:49 PM   #1
نعومه

 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 318
افتراضي مشاكل المرأة , إفرازات المرأة , معلومات خاصة بالمرأة


مشاكل المرأة , إفرازات المرأة , معلومات خاصة بالمرأة




مشاكل المرأة , إفرازات المرأة , معلومات خاصة بالمرأة



تعريف المبيض:

المبيضان عند المرأة يناظران الخصيتين عند الرجل ، وفائدة المبيض : هو إنتاج الهرمونات ال***ية الأنثوية (الأستروجين والبروجستيرون ) ، وأيضا إنتاج وتخزين البويضات التي تخرج منها واحدة شهريا ؛ للتلقيح بالحيوان ال**** . ونظرا لأن المبيض يوجد بموضع عميق داخل تجويف الحوض فإن كثيرا من المتاعب والأورام التي تصيبه لا يتم إدراكها بسهولة .


مشاكل المبيض

تتميز أورام المبيض بصفة عامة بأنها بطيئة النمو ، ولا يظهر لها أعراض واضحة إلا بعد أن تبلغ حجما كبيرا ، وهذه الأورام والتي تصيب المبيض تكون غالبا أوراما حميدة ، وقلما تحدث بل تصل إلى سن الأربعين .

ونظرا لزيادة قابلية الإصابة مع التقدم في السن ، فإنه ينبغي بعد بلوغ سن اليأس أن تشخص أي اضطرابات أو أعراض ترتبط بالحوض بدقة مثل حدوث نزيف ****ي . ويمكن بعمل منظار للبطن لتحديد المبيض المصاب بالورم ، ويكون العلاج في هذه الحالة باستئصال المبيض مع الرحم . وعادة يتبع هذا العلاج علاج إشعاعي أو إعطاء عقاقير مضادة للسرطان ؛ للتأكد من عدم انتشار المرض . كما يتعرض المبيض لمشكلة تكون الحويصلات به والتي تسمى بالحويصلات المبيضية ، وهي من الأمراض الشائعة إلى حد ما ، وتؤدي الإصابة بها لاضطرابات بالدورة الشهرية ، وتكون غالبا في صورة زيادة مدة الدورة ، وربما الإحساس بضغط ، وبتورم بالبطن ، وقد يحدث عقم . وأحيانا يصاب المبيض بحويصلات عديدة ، وتسمى هذه الحالة بمرض ، أو متلازمة الحويصلات المبيضية العديدة ، أو متلازمة ستين ليفينثال ؛ وتحدث هذه الحويصلات بسبب عدم التوازن الهرموني . وقد تؤدي لانقطاع الحيض تماما . ويمكن التأكد من وجود هذه الحويصلات بالفحص بمنظار البطن . كما تتميز هذه الحالة بحدوث زيادة بشعر الجسم ، وزيادة في الوزن ، وخشونة بالصوت فيكون أشبه بالصوت الذكري ( تستوستيرون ) . كما تعتبر هذه الحالة سببا شائعا للعقم . كما يتعرض المبيض لمشكلة الالتهابات التي قد يكون سببها الأمراض المنقولة بال*** مثل مرض السيلان ، أو بسبب العدوى بفيروس التهاب الغدة النكفية ، وعادة يؤدي التهاب المبيض لألم موضعي على اليمين أو اليسار من أسفل البطن.


الحويصلات المبيضية

يحتوي المبيض على حويصلات أو جريبات تسمى جريبات جراف ، يتضح داخلها البويضات التي تخرج منها واحدة شهريا للتلقيح وحدوث الحمل ، وأحيانا يفشل الجريب في تحرير البويضة التي بداخله وبدلا من ذلك يستمر في النمو والكبر ويتجمع سائل بداخله ويفرز هرمون الأستروجين مكونا ما يسمى الحويصلة المبيضية ، وعادة يتكون أكثر من حويصلة ، فتحدث بذلك هذه الحالة المرضية الشائعة إلى حد ما والتي تسمى المتلازمة المبيضية متعددة الحويصلات أو التي يمكن أن نطلق عليها بساطة تحوصل المبيض أو أكياس المبيض . ونتيجة لنمو هذه الحويصلات فإنها تحدث شدا بنسيج المبيض فيصبح رقيقا مشدودا يحيط بالحويصلات المنتفخة ، والتي قد يصل قطرها إلى 8 سم .

وما سبب هذه الحويصلات ؟ وكيف يتم تشخيصها ؟ إن غالبية هذه الحويصلات ، أو هذا النمو الحويصلي?

تكون حميدة وسببها يتعلق بعدم التوازن الهرموني . ونظرا لأن الخلايا المكونة لهذه الحويصلات تكون خلايا بدائية تماما ، فهي الخلايا التي ينمو منها الجنين ، مما يمكنها بالتالي أن تنمو إلى أي نوع من الأنسجة ، فليس غريبا أن نجد أن هذه الحويصلات تحتوي على أنسجة متخلفة مثل : الأسنان ، والشعر ، والعظم ، والغضاريف . وهذا في الحقيقة يساعد في التشخيص ، ويميز هذه الحالة .. في حالة وجود أسنان مثلا يمكن أن ترى بوضوح من خلال الفحص بالأشعة .


الأعراض :


- الإحساس بتورم على أحد جانبي البطن أو كليهما كأن هناك حمل .

- حدوث تغير بطبيعة الدورة الشهرية .

- كثرة التبول .

- حدوث صعوبة في التنفس .

- قد تحدث دوال بالساقين وتورم بالقدمين ؛ بسبب الضغط على الأوردة المارة بالساقين .

- حدوث عقم .

- حدوث زيادة بشعر الجسم .

- انقطاع الطمث .


أهمية التحرك بمجرد حدوث الاعراض

عندما تزداد الحويصلات في الحجم قد تلاحظ المرأة حدوث تورم بالبطن ، وعادة تضطرب الدورة الشهرية وينقطع الطمث ، ومن الضروري مع حدوث مثل هذه التغيرات أن تستشيري الطبيبة فورا ؛ لأن من المحتمل أن تحدث أعراض أخرى نتيجة ضغط الحويصلات على بعض الأعضاء مثل المثانة البولية أو الأوعية الدموية الكبيرة ، وربما الرئتين في حالة تضخمها بشدة ، وفي حالات نادرة قد يحدث التواء أو تمزق للحويصلة ؛ مما يسبب ألما حادا في البطن يحتاج إلى جراحة عاجلة .

في حالة الإصابة بهذا المرض والاضطرار لإجراء جراحة لا تدخلي أبدا حجرة العمليات غير مقتنعة أو راضية عن العلاج الجراحي . فاستفسري أولا من الطبيبة عن بدائل علاجية أخرى ، وعن مدى ضرورة ومدة العلاج الهرموني في حالة استئصال المبيض . وعما إذا كان الضروري استئصال المبيض أم لا .

وماذا بعد الجراحة ؟ في حالة استئصال الحويصلة ومبيض ، ستعود الأمور لمجراها الطبيعي ؛ لأن المبيض الآخر لا يزال يقوم بوظيفة فستحدث الدورة الشهرية ويحدث التبويض ، أما في حالة استئصال المبيضين ، فإن ذلك سيؤدي إلى انقطاع الطمث أو بلوغ سن اليأس مبكرا ، وغالبا ستصف لك الطبيبة في هذه الحالة علاجا هرمونيا كنوع من الاستعاضة عن هرمونات المبيض ، وقد تنصح باستمراره حتى بلوغ السن المتوقعة لانقطاع الحيض بصورة طبيعية ( أي سن اليأس )


اضطرابات الدورة الشهرية

بدء الدورة الشهرية

لا شك في أن أهم أحداث البلوغ هو بدء حدوث الدورة الشهرية ، والذي يدل عليها حدوث الحيض ، والذي يفاجئ الفتاة ويثير في ذهنها العديد من التساؤلات . ويختلف موعد بدء الدورة الشهرية اختلافا بسيطا بين الفتيات سواء من السلالة نفسها أو من سلالات مختلفة ؛ في المتوسط تحيض الفتيات من ال*** الشرقي ، وال*** السامي حول عمر 10 سنوات ، وهي سن مبكرة بالنسبة للفتيا من ال*** الغربي ، حيث يحضن حول عمر 12 سنة .

التبويض : وحدوث الدورة الشهرية يعني دخول الفتاة مرحلة الخصوبة ، أي القدرة على الإنجاب ، لكن ذلك في الحقيقة لا يتحقق خلال السنوات الأولى منذ بدء حدوث الحيض ؛ لأن الدورات الأولى لا يحدث فيها غالبا تبويض ، أي خروج بويضة من المبيض كل شهر للتلقيح بالحيوان ال**** ، وميعاد بدء حدوث التبويض بعد ذلك يختلف بين الفتيات ؛ فقد يحدث بعد سنة واحدة أو سنتين منذ بدء الدورة الشهرية ، وقد يتأخر حتى عمر 16 أو 17 سنة .


الدورة هي بدء انتاج الهرمونات الانثوية

كما يعني حدوث الدورة الشهرية : أنه قد بدأ إنتاج الهرمونات ال***ية الأنثوية الدورية من المبيضين ، وهما هرمونا الأستروجين والبروجستيرون . لكن مستوى هذين الهرمونين لا ينتظم أيضا بعد بدء الدورة مباشرة إذ يحدث له غالبا نوع من التذبذب ، وهذا يفسر لنا سبب تعرض الفتيات بعد البلوغ لبعض الاضطرابات النفسية ، مثل : تقلب المزاج ، أو الاكتئاب ، أو الميل للوحدة أو التشويش الذهني ، وأحيانا قد يحدث خلط ما بين هذه الاضطرابات .

ويؤدي إنتاج هذه الهرمونات ال***ية إلى نضج جسم الفتاة وظهور الصفات ال***ية الثانوية ولذا فإنها تعتبر حدثا فسيولوجيا كبير الأهمية في حياة البالغة أو المراهقة ، ويؤدي إنتاج الهرمونات ال***ية أيضا إلى حدوث تغيرات مؤقتة بعض الأعضاء خلال الدورة الشهرية ؛ في النصف الأول منها يكون لهرمون الأستروجين تأثيرا حسنا أو شبابيا ؛ لأنه يجعل الشعر في أجمل صورة ، ويجعل الجلد متوردا مزدهرا ، ويرفع من الحالة المزاجية ؛ ولذا تشعر المرأة خلال هذه الفترة عموما بالازدهار ، والقدرة على أداء مختلف الأشياء ، كما يؤثر على نوعية الإفراز ال****ي قرب حدوث التبويض ( بمنتصف الدورة الشهرية ) ؛ فيصبح رقيقا شفافا جاريا ضعيف الرائحة .

بينما نجد في النصف الثاني من الدورة الشهرية ، أي بعد حدوث التبويض ، أنه تظهر تغيرات أخرى حيث يبدأ هرمون البروجستيرون في بيان تأثيراته بوضوح ، فيتحول الإفراز ال****ي إلى إفراز سميك ، لزج غير شفاف ، ويصبح له رائحة مميزة نوعا ما . كما ينتفخ الثديان ويزيد حجمهما ، ويصبحان أكثر حساسية للمس ، ومع الاقتراب من موعد نزول الحيض قد يظهر وخز بالحلمة وإحساس بالألم والتقرح . كما يتميز هرمون البروجستيرون بأن له مفعولا شبيها بهرمونات الذكورة ؛ ولذا فإنه يتسبب أيضا في ظهور حبوب بالوجه أشبه بحب الشباب . وكل هذه التغيرات تغيرات طبيعية وقتية تختفي مع بدء نزول الحيض .


مواعيد الدورة الشهرية

تستمر الدورة الشهرية لمدة 28 يوما في المتوسط ، لكنها قد تطول عند بعض النساء إلى 33 يوما ، أو تختزل إلى 26 يوما عند أخريات ، كما تختلف مدة الحيض بين النساء بصورة طبيعية تماما ، ويحتسب أول يوم للدورة منذ أول يوم لنزول الحيض . الأيام من 1 -13 في أول أيام الدورة لا يكون هناك هرمونات ***ية ( أستروجين وبروجستيرون ) تدور مع الدم ، ثم تقوم الغدة النخامية الموجودة بالمخ بإفراز الهرمون المنشط لنمو حويصلة المبيض ، والتي تقوم بدورها بإنتاج هرمون الأستروجين ، ويؤدي ارتفاع مستوى الأستروجين لتنشيط نمو بطانة الرحم ؛ لتكون مستعدة لاستقبال البويضة الملقحة في حالة حدوث حمل . اليوم 14 وفي منتصف الدورة الشهرية تقريبا يرتفع مستوى هرمون الأستروجين لأعلى درجة ، وهذا يؤدي إلى تنشيط إنتاج المزيد من الهرمون المنشط لحويصلات المبيض ، وإنتاج هرمون آخر يسمى الهرمون المنشط للجسم الأصفر والذي يؤدي لتفجير الحويصلة ، وخروج البويضة منها . الأيام 15 - 28 تتحرك البويضة داخل قناة فالوب في اتجاهها للرحم ( بينما تنمو الحويصلة لتكون الجسم الأصفر ) والذي يفرز هرمون البروجستيرون في النصف الثاني من الدورة ، وخلال ثلاثة أيام قبل الحيض ينكمش الجسم الأصفر ويموت وبالتالي ينخفض هرمون البروجستيرون .

ونتيجة لعدم حدوث حمل تتساقط بعض أجزاء من بطانة الرحم مصحوبة بكمية من الدم تخرج معها البويضة غير الملقحة ، ويسمى هذا الإفراز بالحيض .


نظافتك أثناء الحيض

إن فترة الحيض ليست فترة تحريم لأي شيء ( باستثناء اللقاء الزوجي ) ؛ فقد ارتبطت هذه الفترة في أذهان بعض النساء بمعتقدات خاطئة مثل الاستحمام ربما لاعتقاد البعض بأن الاستحمام أثناء الحيض قد يجعل الدم يحتبس بالداخل ويمر إلى المخ ؟ ! فيجب أن تمارس المرأة حياتها العادية بصورة طبيعية تماما أثناء الحيض ، وأن تستحم كما تشاء ، ولكن يفضل استخدام الماء الفاتر ؛ لأن الماء الساخن يمكن أن يزيد من نزول الدم ، كما يكفي الاغتسال بالماء والصابون ؛ فليس هناك أي داع لاستخدام مطهرات خاصة .

وأهم ما يجب أن تحرص عليه المرأة أثناء فترة الحيض تغيير الحفاضات الصحية بانتظام ، وليكن ذلك بمعدل أربع ساعات يوميا ، لأن بقاءها ملوثة بالدم لمدة طويلة يساعد على حدوث عدوى .


أمراض ال****

افرازات ال**** ومشاكلها

دائما تفصح مشاكل أو متاعب ال**** عن وجودها بظهور إفراز ****ي مختلف في خصائصه عن الإفراز ال****ي الطبيعي المعتاد ، فعلى مدى فترة الخصوبة ( من البلوغ حتى سن اليأس ) ترشح جدران ال**** سائلا ( أو إفرازا ) بصورة طبيعية يتميز بلون رائق شفاف يميل إلى الأبيض وله رائحة مميزة ، لكنها ليست كريهة ، ويتميز كذلك بكمية معتدلة لا تزيد عن بضعة سنتيمترات ، ولا يؤدي لأي مضايقات مثل إثارته للرغبة في الحك ( أو الهرش ) ، وفائدة الإفراز ال****ي الطبيعي أنه يرطب ، وينظف ال**** ، ويحافظ على توازن وسطه الكيميائي فيجعله ذا درجة حموضة معتدلة تقاوم انتشار وغزو الجراثيم والميكروبات المختلفة لل**** ؛ وبذلك يكون بمثابة مادة مطهرة طبيعية .

وسر تميز البيئة داخل ال**** بهذه الحموضة التي تحميه من العدوى : هو أنه يعيش بال**** بصورة طبيعية نوع نافع من البكتيريا يسمى « عصيات دودرلين » تتغذى على الخلايا المتساقطة من جدار ال**** الغنية بالجيلكوجين ، والتي تنزل مع الإفراز ال****ي ، ويتسبب ذلك في حدوث تفاعل يؤدي لخروج حمض اللكتيك ، وهو الذي يكسب ال**** هذه الحموضة المميزة . وهذا السائل أو الإفراز ال****ي يزيد بصورة طبيعية تماما أثناء الحمل ( لزيادة حماية الحامل من العدوى ) ، وأثناء التبويض ( أي منتصف الدورة الشهرية تقريبا )


أهم مشاكل المنطقة التناسلية

تتعرض المنطقة التناسلية لبعض المشاكل ، وخاصة بعد بلوغ سن اليأس ، فخلال فترة الخصوبة يرشح جدار ال**** باستمرار سائلا ملينا لل**** ، وبسبب انقطاع إنتاج الهرمونات ال***ية من المبيضين بعد بلوغ سن اليأس يتوقف خروج هذا الإفراز ؛ مما يؤدي لحدوث جفاف بال**** ، وحكة ، وضمور ، وربما تشققات ، وتحدث الإصابة بما يسمى التهاب ال**** الضموري ، كما تتعرض منطقة الفرج عموما للجفا وحدوث حكة قد تكون شديدة ، وهي ما تعرف باسم الحكة . كما يتسبب قرب فتحة الشرج من هذه المنطقة في حدوث بعض المشاكل ؛ لاحتمال انتقال العدوى منها أو إليها ، وخاصة العدوى الفطرية التي تصيب ال**** وتتسبب في خروج إفراز ****ي متميز مصحوب بحكة ، وربما حرقان أثناء التبول .

وقد يكشف مرض السكر عن وجوده من خلال ظهور علامات عينية بمنطقة الفرج مثل : الشكوى من حكة الفرج ، وزيادة القابلية للعدوى بالفطريات ؛ وذلك بسبب خروج السكر مع البول مما يزيد من القابلية للعدوى وحدوث تهيج بجلد هذه المنطقة ، كما تتعرض هذه المنطقة لمشكلة الإصابة بالثآليل التناسلية ، والتي تحدث ؛ بسبب عدوى فيروسية كالتي تتسبب في ظهور الثآليل بالأصابع واليدين ، وأيضا لمشكلة العدوى بالهربس التناسلي ، والذي يعتبر أحد الأمراض المنتقلة بواسطة ال*** ، وقد وجد أن هذه العدوى تزيد من قابلية المرأة للإصابة بسرطان عنق الرحم .


اسباب عدوى ال****

التوازن الكيميائي البكتيري قد يختل في ظروف معينة ؛ مما يزيد من القابلية لعدوى ال**** كعند التعرض لضغط نفسي ، أو بسبب مرض السكر غير المنضبط ، أو بسبب تناول مضادات حيوية واسعة المجال (ولذا لا نصح المرأة بتناول المضادات الحيوية ، وخاصة لمد طويلة إلا عند الضرورة القصوى وباستشارة الطبيبة) ، وكذلك بسبب تناول حبوب منع الحمل . كما تزيد القابلية للعدوى بدرجة كبيرة بعد بلوغ سن اليأس ؛ لانقطاع إنتاج هرمون الأستروجين الذي يحث على إفراز السائل الملين لل**** فيجف ، ويكون من السهل إصابته بالعدوى .

إن بول المرأة أو السائل ال**** للزوج قلما يهدد ال**** بالعدوى لكن عملية التبرز تهددها بدرجة كبيرة إذا لم تحتاط من انتقال العدوى من هذه المنطقة إلى الأخرى ، وهذه الحيطة تستدعي ضرورة أن تلتزم أثناء الاغتسال بتحريك اليد من ناحية هذه المنطقة إلى الناحية الأخرى وليس بالعكس ؛ لأن عمل العكس يجعلها تنقل الجراثيم التي تكمن بالشرج والبراز إلى فتحة ال**** فتصيبها العدوى ، والعدوى التي تصيب ال**** إن استحكمت به وأهمل علاجها وصارت عدوى مزمنة فإنها في الحالات الشديدة يمكن أن تنتقل لبقية أعضاء الحوض ، وتكون سببا في ضعف خصوبة المرأة أو عقمها ؛ ولذا فإنه من الضروري أن تشخص وتعالج جيدا للتغلب من ناحية أخرى على احتمال انتقالها ***يا .

وتعتبر عدوى ال**** بالخمائر (أو الفطريات) هي أكثر أنواع العدوى شيوعا بين النساء ويسببها نوع أشبه بالفطريات يسمى ( كانديا البيكانس) .

وكثيرا ما يكون العلاج بمضادات حيوية واسعة المجال لفترة طويلة هو سبب حدوث هذه العدوى .


الحكة الفرجية

الحكة الفرجية معناها : الرغبة المستمرة في الهرش ( أو الحك ) في جلد هذه المنطقة ( وما حولها ) ، وهي حالة ليست قليلة الحدوث بين مجتمع النسوة ، وقد تأخذ شكلا مزمنا بمعنى الإحساس بأكلان الجلد يؤدي إلى الحك أو الهرش ، وهذا يؤدي إلى زيادة الأكلان وزيادة سمك الطبقة الجلدية مع التكرار ، وهذا بدوره يؤدي إلى مزيد من الأكلان ، فيكون من الصعب الخروج من هذه الدائرة .

وهذه الحالة ليست خطيرة ، ولا تمثل أية أضرار صحية ، لكن في حالات نادرة قد تظهر بقع بيضاء على الجلد في الحالات المزمنة ، تزيد من قابلية الإصابة بسرطان تلك المنطقة .


أسباب الحكة :

- أحيانا تكون الحكة هي العلامة الوحيدة التي تقود الطبيب لاكتشاف وجود إصابة بمرض السكر ، فنتيجة لارتفاع مستوى السكر بالدم ، تخرج الإفرازات ال****ية محتوية على السكر مما يثير الرغبة في الحك .

- مع بلوغ سن اليأس ، أو بعد استئصال المبيضين ، يتوقف إنتاج الهرمونات ال***ية ، ويؤدي نقص هرمون الأستروجين على وجه الخصوص إلى حدوث جفاف وضمور بسيط بجلد الفرج وجدار ال**** ؛ مما يثير الرغبة في الحك باستمرار .

- تؤدي العدوى ال****ية سواء بالفطريات أو بطفيل التريكوموناس إلى خروج إفرازات ****ية تلطخ الفرج ، وبالتالي تتسبب في الإحساس بالأكلان والرغبة في الحك .

- أحيانا يكون سبب الحكة الفرجية هو الحساسية الزائدة لبعض المواد التي تستخدم موضعيا مثل : المعطرات ، أو الصابون العطري ، أو مزيلات الرائحة ، أو بودرة التلك ، وربما ورق التواليت خاصة المعطر أو الملون . وأحيانا تكون الحساسية ضد الملابس الداخلية المصنوعة من ألياف صناعية مثل النايلون . وأحيانا يكون الإهمال الشديد لنظافة الفرج أو الاهتمام الشديد بالنظافة هو سبب الحكة ؛ لأن في الحالة الأولى ينشط نمو الميكروبات بالمنطقة ، وفي الثانية تؤدي كثرة الغسل واستعمال الصابون إلى الجفاف في جلد ، وكلا الأمرين قد يؤدي للحكة . وأحيانا قد لا يكون هناك سبب عضوي لذلك ، وإنما يتعلق بالناحية النفسية مثل الإحساس بالقلق من الممارسة ال***ية ، أو الشعور بالإحباط ال***ي .

- الوسائل المساعدة لمقاومة الحكة : إذا كان الجلد جافا ، فاستخدمي كريما مرطبا للجلد باستمرار ، وتوقفي مؤقتا عن الغسل بالصابون , وقومي بعمل حمامات الماء الساخن ، وخاصة حمامات فقاقيع الصابون ؛ لأن ذلك يعرض الجلد لمزيد من الجفاف ، وبالتالي مزيد من الرغبة في الحك . تجنبي استخدام المعطرات ، ومزيلات الرائحة ، والصابون العطري ، وبودرة التلك ؛ لاحتمال وجود حساسية بجلد هذه المنطقة ضد هذه المستحضرات ، واحرصي أيضا على ارتداء ملابس داخلية قطنية ، ولا ترتدي الملابس المصنوعة من الألياف الصناعية . واحرصي على غسل هذه المنطقة بالاكتفاء بالماء الفاتر بعد التبول . استخدمي مادة ملينة بال**** قبل كل لقاء زوجي مثل زيت الأطفال . إذا لم يكن هناك أي سبب عضوي واضح لحالتك ، فمن المحتمل إذن أن تكون هناك أسباب نفسية وراء هذه الحالة ، فواجهي نفسك بالحقائق وحاولي أن تتبين ما إذا كان هناك سبب نفسي يدعوك للإحباط ال***ي ، وبالتالي يتسبب في حدوث هذه الحالة ، وحاولي تصحيح هذا السبب النفسي.


التهابات ال****

مع بلوغ سن اليأس ينخفض مستوى الهرمون الأنثوي الأستروجين بالدم ، ونظرا لأن وجود هذا الهرمون بمستوى طبيعي يعد شيئا ضروريا لتنشيط خروج الإفراز ال****ي ، هذا السائل الرطب الذي يلين جدران ال**** ، ويحميها من العدوى ، ويحافظ على سلامتها ؛ فإنه تبعا لذلك تتوقف خلايا ال**** عن إفراز هذا السائل مما يؤدي إلى جفاف وضمور جدران ال**** وجلد الفرج ، وهو ما يعرف طبيا باسم التهاب ال**** الضموري ، والذي تظهر أعراضه في صورة الشكوى من حكة في هذه المنطقة ، وألم أثناء اللقاء ؛ بسبب جفاف ال**** ، كما يصبح أكثر قابلية للعدوى وخاصة العدوى بالخمائر . هذا أحد الأنواع المهمة من التهابات ال**** ، والذي يرتبط بلوغ سن اليأس ، وهو النوع المقصود أساسا بالحديث عنه ، ولكن هناك أنواع أخرى مثل التهاب ال**** الناتج عن العدوى بالخمائر ، والالتهاب الناتج عن العدوى بطفيل ، وهناك أيضا نوع من العدوى يظهر من خلال ما يعرف باسم « متلازمة جوجرين » .

أعراض التهابات ال**** : تغير الإفراز ال****ي عموما مثل انخفاض كميته أو زيادتها ، وخروجه بلون مختلف أو تميزه برائحة غير مألوفة . حرقان أو هرش بال**** وجلد الفرج . ألم عند الاتصال ال***ي . قد يحدث حرقان عند التبول في حالة عدوى المثانة البولية .


العدوى بالخمائر

هي أكثر أنواع العدوى شيوعا ، التي تصيب ال**** ويسببها نوع من الخمائر يسمى « كانديدا البيكانس »، وهي قريبة الشبه بالفطريات ، ويطلق عليها كذلك العدوى بالمونيليا .

الأعراض :

- إفراز ****ي كثيف أبيض أشبه بلبن الزبادي مصحوبا بحكة وحرقان بالجلد .

- قد يظهر طفح أحمر ينتشر إلى أعلى الفخذين .

- قد تظهر علامات أخرى للعدوى بالخمائر بمناطق أخرى أهمها : اللسان والغشاء المخاطي للفم حيث تظهر بقع بيضاء أو مصفرة ملتصقة بالغشاء المخاطي .

- قد تشعرين بحرقان عند التبول .

- قد يحدث ألم عند اللقاء الزوجي .

ويمكن دعم العلاج بوسائل مختلفة ، مثل :

- إذا كنت بدينة فحاولي إنقاص وزنك ؛ لأن الفطريات والخمائر تنشط في الدفء ، والبل ؛ مما يتيح لها فرصة الانتشار مع وجود بدانة بأعلى الفخذين .

- توقفي عن ارتداء ملابس الداخلية من ألياف صناعية كالنايلون ، واستخدمي ملابس داخلية من القطن ، وذلك لنفس السبب السابق ، حيث إن الملابس القطنية تتيح الفرصة لتهوية الجلد وامتصاص العرق ؛ مما يقاوم حدوث بل يساعد على انتشار الفطريات .

- احرصي دائما على جعل حركة اليد أثناء غسل هذه المنطقة من الأمام للخلف وليس بالعكس ، كما سبق التوضيح .

- حاولي أن تقاومي الرغبة في حك الفرج ؛ لأن ذلك قد يؤدي إلى جعل الفطر تحت الأظافر ، وربما يصيب الفم أو تنتقل العدوى للأطفال ، كما أن كثرة الحك تجعله مع الوقت خشنا مما يزيد من التهيج والحرقان .

- يمكنك العمل على رفع درجة حموضة ال**** ومقاومة انتشار الفطريات بعمل حمام من محلول الخل ، أو بوضع كمية من لبن الزبادي في هذه المنطقة بحيث تلتزمين بطريقة نظيفة ، كما يفيد في ذلك تناول الزبادي عن طريق الفم.

لـ حفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدمى هذا الرابط :
مشاكل المرأة , إفرازات المرأة , معلومات خاصة بالمرأة
http://forum.alhaml.com/alhaml4892

الحامل , تجمع حوامل

0 احلى ملابس نوم للحوامل, ملابس للحوامل
0 اشيك ازياء للحوامل، ازياء فاشون للحوامل
0 الحمل فى الشهر الرابع , عدد اسابيع الحمل
0 اشيك فساتين حمل,صور فساتين حمل حلوة
0 الشهور الاخيرة للحمل , مشاكل شهور الحمل الاخيرة
0 فوائد الرمان, للتخلص من الكرش
0 اشهر الحمل الاخيرة , الاشهر الاخيرة للحمل

نسيم الصباح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مشاكل, معلومات, المرأة, بالمرأة, خاصة, إفرازات

مواضيع جديدة في قسم الإجهاض | إجهاض الحمل | علاج الإجهاض

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:08 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.