Loading

العودة   الحامل | منتدى الحوامل > العروسة , الزواج , الجماع > زواج | خطوبة | العلاقة الزوجية | المشاكل الزوجية


إضافة رد

  • Facebook

  • Twitter
Bookmark and Share
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-16-2011, 05:25 AM   #1
مشرفة منتدى الحمل

 
الصورة الرمزية تولاي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 965
Smile هدف ضوابط الزواج الصحية


صباحكم سكر ~ْ

أصدر المجمع الفقهي الإسلامي قرارات متعلقة بالجانب الوقائي وكما صدر عن مجلس الوزراء السعودي - بناءً على اقتراحات اللجان المختصة، ودعم وزارة العدل، ووزارة الصحة في المملكة العربية السعودية - عدة قرارات، تدرجت في عناصر الكشف الصحي وتطبيقاتها على أفراد المجتمع وتم ربط هذه القرارات بمستوى الوعي - الفردي والمجتمعي - وتنميته لإدراك أهداف البرامج الوقائية، والمتمثلة في برنامج الفحص قبل الزواج الذي بدأ العمل به كضابط صحي للزواج المختلط الجنسية في عام 1418هـ.
خلق الله سبحانه وتعالى المخلوقات - الكائنات الحية والجماد والشجر والدواب - وخص الإنس والجن بعبادته، وخص الإنسان بعمارة الأرض .. وجعل من الماء كل شيء حي، وكرم الإنسان وكوّن جسمه البشري من خلايا تكّون بدورها أنسجة فأعضاء، لكل منها وظيفة حيوية، تكّون في مجموعها الفعاليات الحيوية اللازمة لحيوية الإنسان وبقائه حياً، يتغذى مما أفاء الله عليه من النبات والحيوان والماء والهواء، إلى ما شاء الله.
ولاستمرار الحياة وعمارة الأرض، خلق الله الذكر والأنثى، واستودع نواة الخلية الحقيبة الوراثية، المسؤولة عن استمرار الأجيال من خلال التوارث للصفات البشرية من المادة الوراثية للذكر والأنثى.
تندرج الأمراض التي تصيب الإنسان بصفة عامة تحت إحدى فئات ثلاث هي الأمراض المعدية (البيئية)، والأمراض الوراثية، والأمراض الوراثية البيئية (نتيجة عوامل مختلفة بيئية ووراثية) ومحصلة تفاعلاتها البيئية/ الوراثية، آخذاً في الاعتبار أن الأمراض الوراثية، في معظمها، أمراض مزمنة مستعصية على العلاج الطبي الناجع وأن معالجتها طبياً وجراحياً، إن أمكن، مكلفة وغير مضمونة النتائج والخلو من المضاعفات في جميع الحالات، ولها مضاعفات صحية وتداعيات اجتماعية واقتصادية ونفسية تبعاً لذلك، لذا، اتجهت الجهود إلى التركيز على الجوانب الوقائية للحد من إمكانية حدوث ولادات مصابة بالأمراض الوراثية المستعصية على العلاج الطبي الناجع.
وتتمثل المجموعة المرضية الناتجة عن أسباب وراثية بحتة في أمراض الدم الوراثية التي تؤدي إلى ما يعرف لدى العامة بفقر الدم الذي يؤدي إلى أمراض ومضاعفات صحية.
وأمراض الدم الوراثية أكثر الأمراض وضوحاً من الناحية السببية وأنماط التوارث، حيث يمكن تتبع أنماط توارثها من الآباء إلى الأبناء، وبالتالي تحقيق أهداف التشخيص المبكر والتدخل المبكر كوسائل وقاية مبكرة من الاعتلالات الوراثية. (شكل 1)




وعملاً بمقتضيات مقاصد الشريعة في الحفاظ على الضرورات الخمس: الدين والعقل والنفس والنسل والعرض والثروة.
تدارست جهات شرعية وطبية وإدارية حكومية، ومؤسسات من المجتمع المدني، ومهتمون وذوو علاقة من القطاع الخاص، مختلف الجوانب ذات العلاقة بالصحة لدى الفرد والأسرة والمجتمع.
وصدرت عنها قرارات وتوصيات واقتراحات وآراء وتوجهات ومؤشرات ذات دلالات تهدف في مجموعها إلى مكافحة الأمراض الوراثية التي يمكن كشفها مبكراً أو الحد من حدوثها والتقليل من آثارها الصحية والاجتماعية والاقتصادية والنفسية، حيث يمكن الكشف عن الإصابة لدى حاملي المورثات المعتلة من أفراد المجتمع في مراحل مختلفة من العمر بعد الولادة.
وفي هذا الصدد أصدر المجمع الفقهي الإسلامي قرارات متعلقة بالجانب الوقائي وكما صدر عن مجلس الوزراء السعودي - بناءً على اقتراحات اللجان المختصة، ودعم وزارة العدل، ووزارة الصحة في المملكة العربية السعودية – عدة قرارات، تدرجت في عناصر الكشف الصحي وتطبيقاتها على أفراد المجتمع وتم ربط هذه القرارات بمستوى الوعي - الفردي والمجتمعي - وتنميته لإدراك أهداف البرامج الوقائية، والمتمثلة في برنامج الفحص قبل الزواج الذي بدأ العمل به كضابط صحي للزواج المختلط الجنسية في عام 1418هـ.
واختيارياً للسعوديين في عام 1413هـ وصولاً لمرحلة الإلزام بإجرائه والإفادة من الإرشاد الوراثي الوقائي في ضوئه دون الإلزام بنتائجه وذلك بدءا من عام 1425هـ وأخيرا توسيعه ليشمل الأمراض المعدية الخطيرة في عام 1429هـ، وتعديل مسمى "البرنامج من الفحص قبل الزواج" إلى "الزواج الصحي"، وقد بني هذا البرنامج على قواعد شرعية وأخلاقية وضوابط صحية، تشمل حقوق الجنين على والديه في الاختيار وتوخي مدعيات الإصحاح في جسده وعقله وتحقيق حقوق الفرد - رجلاً وامرأة - والوقاية من الأمراض والحصول على الاسترشاد الوراثي الوقائي وضمان الحرية والخصوصية والتوعية والتثقيف بهدف الحد من الحمل المصاب وولادة أطفال مصابين بالأمراض الوراثية.
وتجلب الحاجة إلى إجهاض المصابين والذي تحكمه ضوابط شرعية محددة قد لا تتوافر شروطها في كل الأمراض الوراثية، وهي تراعي المقتضيات الشرعية "بعدم ربط توثيق العقد بها" فالبرنامج يهدف للتنوير وليس للمنع فللمقبلين على الزواج حق إتمام العقد فلا يلزمان بنتائج الفحص الصحي ومقتضياته الصحية وتتبع مقتضيات "الزواج الصحي" من ما ورد في الكتاب والسنة، ومن ذلك ما ورد عن التوجيه النبوي الشريف، بتوخي الحرص في الاختيار للزواج، وما جاء عن الرسول – صلى الله عليه وسلم - المعلم الأول، وتوعيته وتثقيفه وإرشاده لرجل بني فزارة، حيث جاء هذا الرجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - متسائلاً: إن امرأتي ولدت غلاما أسود، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم: هل لك من إبل؟ قال: نعم، فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم: فما ألوانها؟ قال حمر، فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم: هل فيها من أورق؟ قال: إن فيها لورقا، فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم: فأنى أتاها ذلك؟ قال الرجل: عسى أن يكون نزعه عرق، فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم: وهذا عسى أن يكون نزعه. صحيح مسلم.
يستدل من ذلك أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - أدرك - وهو الصادق المصدوق، الذي لا ينطق عن الهوى - أساسيات الوراثة وأنماط توارثها قبل 14 قرناً، وأنه شرع التوعية والتثقيف والإرشاد الوراثي لأفراد المجتمع. وأشار كذلك في توخي سبل الاحتياط في الاختيار الصحيح للزواج.
حين وجه رجلا مقبلا على الزواج، بالنظر إلى عيني المرأة لاستجلاء العيب الصحي، إن وجد، حيث قال - صلى الله عليه وسلم: "انظر إليها فإن في أعين الأنصار شيئا" سند الإمام أحمد،أملاً في أبناء يتمتعون بالجسم السليم، والعقل السليم، بإذن الله.
ويرتكز برنامج الزواج الصحي على دور المرشد الوقائي ضمن برنامج الزواج الصحي بالتبصير والتنوير وشرح أنماط الوراثة، واحتمالات الإصابة بالمرض الوراثي وكيفية الوقاية منه في ضوء نتائج التحاليل المخبرية التي تشير إلى عدم التوافق في المادة الوراثية، وكذا الأمراض المعدية الخطرة، كما تعزز جهود الوقاية من قبل مأذوني الأنكحة بالشرح والتوضيح في حالات عدم التوافق الصحي بين المقبلين على الزواج، ودعم المعرفة والتبصير بالنتائج المحتملة للزواج غير التوافقي وراثياً، ويبقى دور الأفراد، ثم الأسرة والمجتمع ككل.
في التفاعل مع برنامج "الزواج الصحي" ومعطياته الوقائية، وتوخي الإصحاح في الأبناء والجيل القادم، وهو - بحمد الله - يتحسن تباعاً، حيث قدر عدد من يحجم عن الزواج من الحاملين لمورثات أمراض الدم المعتلة من المستفيدين من البرنامج عند بدئه في عام 1425هـ بنحو 11 في المائة وتحسنت هذه النسبة لتصل إلى نحو 40 في المائة من الحاملين للاعتلالات تقبل على الزواج على الرغم من دلالات الفحص الصحي، ويبقى البرنامج الوقائي في إطار التنوير وليس المنع، والأمل معقود على فاعلية التوعية في إيصال الرسالة الوقائية، وتفاعل المجتمع مع جهود الوقاية خدمة للصالح العام في تحقيق أهدافه المرجوة في تجنب ما من شأنه إصابة الأبناء بالأمراض الخطيرة والأمراض المزمنة وتحقيق هدف الإصحاح في المجتمع.
ويشتمل برنامج الزواج الصحي على جانب آخر هو الوقاية من الأمراض المعدية الخطرة كأمراض الزهري والسيلان، والتي يمكن علاجها والبرء منها، وكذلك التهاب الكبد الفيروسي ومرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، حيث يبين المرشد الوقائي تداعيات الإصابة ووسائل العلاج الممكنة والطرق الوقائية توخياً لتجنب انتقال هذه الأمراض إلى الزوج (أو الزوجة) ودفع الضرر عن السليم - بمشيئة الله.
والله الموفق.
عضو مجلس الشورى، وعضو لجنة الشؤون الصحية والبيئية ، نائب رئيس اللجنة الاستشارية للاتحاد العالمي للبرلمانات لمرض الإيدز

لـ حفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدمى هذا الرابط :
هدف ضوابط الزواج الصحية
http://forum.alhaml.com/alhaml1768

الحامل , تجمع حوامل

0 هل يمكن ان يحصل الحمل رغم استعمال مانع حمل ؟
0 صورة ملك جمال الخليج , ملك جمال سعودي
0 لكل حامل اقتربت ولادتها اعجاز القرآن الكريم في تيسير الولاده
0 الحمل بعد الحمية الغذائية , الحمية تعالج تأخر الحمل
0 هل تمنع المفرزات المهبلية حصول الحمل؟
0 أنواع إختبارات الحمل : إختبار الحمل البولي في المختبر
0 زيادة معدلات الإجهاض مرتبطة بمرض الوالدين بالقلب

تولاي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
السيدة, الزواج, هدف, ضوابط

مواضيع جديدة في قسم زواج | خطوبة | العلاقة الزوجية | المشاكل الزوجية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:40 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.